دنيا الوطن -مروة حسين
           HyperLink   HyperLink    HyperLink      .  20 أغسطس, 2019     
 
دنياالوطن
المشرف العام
محمد منشاوي
رئيس التحرير
احمد مهران
رئيس مجلس الادارة  
رانيا صليب
  دنيا الوطن شكري ونظيره الأمريكي يؤكدان استمرار التنسيق الوثيق بين البلدين في مجال محاربة الإرهاب دنياالوطن دنيا الوطن تصريحات الرئيس السيسي حول اهتمام الدولة ببناء الإنسان تتصدر الصحف الكويتية دنياالوطن دنيا الوطن 45 سفينة عبرت المجري الملاحي لقناة السويس دنياالوطن دنيا الوطن رئيس كوريا الجنوبية يدعو الشمال وأمريكا لاغتنام فرصة الحوار لتحقيق السلام ونزع السلاح النووي دنياالوطن دنيا الوطن وزير المالية: اتفاقيات تعاون حول «المساعدات الجمركية المتبادلة» مع أمريكا وأوروبا وبيلاروسيا دنياالوطن دنيا الوطن في رسالته الموجهة لقمة التيكاد : الرئيس السيسي يؤكد أن القمة "منصة هامة " لدعم أفريقيا وتطلعاتها التنموية دنياالوطن دنيا الوطن دنياالوطن  
  Skip Navigation Links  
 


        
  الحرية عند المصريين .. حدث ولا حرج
  HyperLink
مروة حسين
 


 
 
 

بشكل ملحوظ .. لوتحدثنا عن الماضي نرى ان المصريين يتحدثون ويتصرفون ويلبسون بطريقة انيقة ومتحضرةحتى وان كانوا فقراء فلا يجب علي الشاب ان يتجول في الشوارع بدون البدلة الكاملةويكون علي اعلي قمم الأناقة ..

وحتى ان كانوا فقراء كانت احاديثهم في الشوارع ومع العامة لبقه ومتحضرة،حتى وان كانوا علي نزاع مع خصم مع شخص ما.

اما الان حدث ولا حرج ..

بعض الشباب اليوم ذهبت عنهم رجولتهم فهم لا يرتدون سوى الملابس الضيقةوالالوان الفاقعة .. واذا تحدثوا تحدثوا بأبشع الالفاظ ، واذا تجرأتوخاطبتهم لتوعيهم .. فيكون ردهم عليك بمنتهى قلة الحياء تحت نطاق (انا حر)، ناهيكعن قصات الشعر الغريبة وغيرها من العادات السلبية السيئة تحت نطاق الحرية.

وللأسف الحال لا يسرى علي الشباب فقط،  بل يسرى علي الفتيات ايضا،  فالفتيات في الماضي جميلات ومحتشمات بخجلهنوادبهن،  وحتى ان ارتدين ملابس قصيرهومكشوفه،  الا انهم لا يسببن أي اثارة للجنس الاخر،  لانهم يعترفن بأنوثتهن ويعتمدن عليها،  فهن بالرغم من ان ملابسهن كانت قصيره ومكشوفه  الا انهن لم يكن مغريات علي الاطلاق، وكان لااحد يضايقهن بسبب هذه الملابس، لأنهن يؤمن بالحرية الشخصية الحقيقية،  وكانت المحجبة محجبة ومعروفه بحجابها وانالحجاب يرمز بانها متدينة ومحتشمة ، والغير محجبةغير محجبة ولا توجد مشكله في ذلك.

   بينما الان حدث ولا حرج..  

فالفتيات هذه الايام في حاله لا يرثي لها ؛ البنات لا يرتدين سوىالملابس المغرية تماما والضيقة للغاية وحتى ان كانت محجبة فالوضع لا يتغير كثيراسوى غطاء الراس فقط ،اما باقي الجسد فهو كاسي وعاري في نفس الوقت ...واذا تحدثت معهن بنيه التوعية، فكان الرد (حريه شخصيه) كيف؟ واين احترام الذات؟ واين احترام الأنوثة ؟ واحترامالحجاب؟

ولكن ليست هذه مشكله الشباب فقط!  فلدينا ايضا مشكله الاطفال الذي ليس لهم لاحول ولاقوه، فالأطفال هم امل الحياه ومنارة المستقبل،اذن كيف علي الامهات المكبوتات من الظروف ان تهين وتجرح وتقسو علي ابناءهن في أيمكان وامام الاغراب ؟

 فهذا يعرضنا كارثه حقيقه في المستقبل ونعودلنتساءل انفسنا،  لما الاطفال والاجيال مشوهون ومهمشين لهذه الدرجة؟ واذا تكلمت مع الامهات علي سوء تربيتهم لأولادهم  قالو (حريه شخصيه). 

بالرغم من ان في الدول المتقدمة ، الامهات اللاتي يضربن ابنائهن يحاكمنويعاقبن علي هذا،  المشاكل والسلبيات عديده في الشوارع المصريةتحت نطاق اسم ، فإذاتجولت في الشوارع ترى امام المحلات مليئة بالمياه وكأن البالوعات انفجرت .

 




 
 
 
Skip Navigation Links Skip Navigation Links                                                                       Skip Navigation Links



دنيا الوطن صحيفة ورقية واليكترونية - مصرية - مستقلة - سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية


     
     

دنيا الوطن