دنيا الوطن -محمد ابراهيم
           HyperLink   HyperLink    HyperLink      .  19 يونيو, 2019     
 
دنياالوطن
المشرف العام
محمد منشاوي
رئيس التحرير
احمد مهران
رئيس مجلس الادارة  
رانيا صليب
  دنيا الوطن الفريق أول محمد زكى يعود إلى القاهرة بعد زيارته لفرنسا دنياالوطن دنيا الوطن الرئيس السيسي يصل إلى بوخارست في بداية زيارته الرسمية لرومانيا دنياالوطن دنيا الوطن الخارجية تستنكر تصريحات المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الانسان حول وفاة محمد مرسي دنياالوطن دنيا الوطن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف يتلقى اتصالًا هاتفيًا من اللاعب محمد صلاح دنياالوطن دنيا الوطن اجتماع الدورة 48 للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك دنياالوطن دنيا الوطن دنياالوطن دنيا الوطن دنياالوطن  
  Skip Navigation Links  
 


        
  دفاعاً عن يوسف زيدان
  HyperLink
محمد ابراهيم
 


 
 
 

لقد قمت من قبل بكتابة عدد لا بأس به منمقالات الرأي ، التى تناولت فيها كتب بعينها ، تحدثت عن رأيي الشخصي فيما يحتويهالكتاب من أفكار وأسلوب الكاتب فى عرض تلك الافكار وتحليلها للقارئ واستخدامهلقدرته اللغوية فى التعبير والشرح المسترسل مع توالى صفحات الكتاب، ولعل المثل الأكبرلتلك المقالات ما نشرته من قبل عن إشعار "امل دنقل" ، حيث تناولتها بينالإعجاب و الافتتان بها وبشخصية الشاعر المتميزة ..

 وفى كتابات أخرى اعترضت ونقدت الكثير من الأفكاروالكتب وفى بعض الآحيان وصل الامر إلى هجومي بشكل صريح على مشروع فكرى عام مثلمقالى "الرد على مسيلمة الكذاب" وقد انتقدت فيه ما يقدمه إسلام البحيرى،وهاجمته أشد الهجوم ويمكنك العودة إلى أرشيف الموقع الإلكتروني فقد نشرته هنا علىصفحات تلك الجريدة التى بين أيديكم..

وحديثنا هذه المرة عن كتاب تحت عنوان" أصنام فى فكر يوسف زيدان" ، لمؤلفه د/ عبد العزيز أبو مندور، وفى هذاالكتاب نجد هجوم شرس من الكاتب وأسلوب غير محايد فى عرض الحقائق والتعبير عنهابلغه سليمه واضحه..

 فى هذا الكتاب .. يتطاول المؤلف علىالدكتور / يوسف زيدان .. ويلصق به العديد من الاتهامات التى لا اساس لها من الصحة، حيث يتناول الكتاب العديد من القضايا، التى طرحها الدكتور زيدان خلال الفترة السابقة، بصورة لا تخلوا من التجريح والهجوم على شخص الدكتور زيدان..

 حيث يقول مؤلف الكتاب "وأخطر ما وقعفيه الدكتور/ يوسف زيدان؛ قراءته للنصوص بلا فهم سواء كان ذلك منه بوعي أو بدونوعي مما أتوقعه فيما وقع فيه من مغالطات بلغت حد التدليس والتلبيس بسبب عدم رجوعهإلى المصادر الأصلية لعلماء الأمة المشهود لهم بالعدالة والعلم فى علوم القرآنوالحديث والعلوم الإنسانية الفلسفة والمنطق فخالف العلوم الوهابية كما خالف المنطقوالعلوم الكسبية والعقلية بما لا يجارى."

وقد أشار المؤلف إلى مراسلته للدكتور زيدانوتهديده بنشر هذا الكتاب!!!    

وذكر فى أكثر من موضع علاقه الزمالة التىربطت بينه وبين الدكتور زيدان ، حيث عمل المؤلف لفترة من عمره فى جامعة الإسكندريةاكاديمياً..

ولكن دعونا من تلك النقطة.. حقيقة الامر-  الدكتور زيدان - ليس اكاديمى سابق فحسب .. فهوصراحة القول "عالم يسعى بقدر ما يستطيع" كل في مجال تخصصه، لنفعالإنسانية وتبصيرها ورفع الذل والمهانة عنها، ولكن بنظر ثاقب وفهم سديد ، ومراعاةللمصالح والمفاسد، وما سيكون في المستقبل نتيجة قوله أو موقفه الذى سيتخذه، والذىدفع الناس إلى عدم الوثوق به واتهامه بالعجز والوهن، و أنهم يرونه لا يتكلم بماتراه اعينهم ، وأنت أو بعض من ينادي بالهجوم وإثارة القلاقل حول ما يقوله -الدكتور يوسف زيدان - دون وعي ودراسة للحال تساهم فى اثارة فتنة وقلاقل لا طائلمنها فى النهاية ، فهو فى نهاية الامر "عالم " يخبرنا بما فى صدره وماتوصل اليه عقله دون ان يفرض علينا فكرتة بقوة ودون ان يرغمنا على اعتناقها ...

لذا وجب عليَ وانا قارئ من قُراء مولاناوالمتابعين لكل ما يقدمه لنا من إنتاج أدبى وبحثى ، أن أنقل إليكم حقيقه ما كتبه"عبد العزيز أبو مندور" من أكاذيب ، وتطاوله على مولانا فى عدة مواضع منكتابه المنشور حديثً عن دار "المكتب العرب للمعارف"

 




 
 
 
Skip Navigation Links Skip Navigation Links                                                                       Skip Navigation Links



دنيا الوطن صحيفة ورقية واليكترونية - مصرية - مستقلة - سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية


     
     

دنيا الوطن